الأحد, فبراير 25, 2024
Google search engine
الرئيسيةإماراتنا80 % من سكان الإمارات يخصصون ميزانية للتجارب الاستثنائية

80 % من سكان الإمارات يخصصون ميزانية للتجارب الاستثنائية

كشف استطلاع جديد لشركة شمال القابضة عن المساهمة الكبيرة لسكان دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم اقتصاد التجارب في الدولة، حيث بحث الاستطلاع في سلوكيات وعادات سكان الدولة وتفضيلاتهم الخاصة حول التجارب المختلفة.

وأظهر استطلاع “التجارب في دولة الإمارات 2023″، الذي أجرته مؤسسة “يوجوف” بتكليف من شركة شمال القابضة، الرغبة الكبيرة لدى السكان لخوض تجارب جديدة واستثنائية تترك لديهم ذكريات جميلة، حيث أشار 75% من المشاركين في الاستطلاع إلى أنهم باتوا يولون أهمية أكبر للبحث عن التجارب المميزة والإنفاق عليها أكثر من أي وقت مضى.

وسلط الاستطلاع الضوء على أولويات وعادات سكان الإمارات وتفضيلاتهم المتعلقة بالتجارب، وكشفت عن معلومات جديدة ومهمة:

  • الأولوية للتجارب المتميزة

أفرزت جائحة كوفيد توجهات عالمية مختلفة لدى جيل الألفية كإعطاء الأولوية للتجارب عوضاً عن الأمور المادية، وقد أكد الاستطلاع الجديد بروز هذا الاتجاه بقوة في دولة الإمارات مع سعي سكان الدولة من مختلف الخلفيات والفئات العمرية للبحث عن التجارب المميزة، حيث أشار ثلاثة أرباع المشاركين (75%) إلى أنهم يعطون الأولوية للبحث عن التجارب والإنفاق عليها أكثر من أي وقت مضى، في حين أكدت الغالبية (87%) بأن دولة الإمارات توفر بالفعل مجموعة واسعة ومتنوعة من التجارب المتميزة.

  • البحث عن تجارب مؤثرة في أماكن قريبة

أظهر الاستطلاع أن أحد العوامل المهمة التي تحدد طبيعة التجربة هو أن تكون هذه التجربة مؤثرة وفريدة تبقى في الذاكرة، ويعرّف أكثر من نصف المشاركين في الدراسة (56%) التجربة بأنها شيء يترك ذكرى جميلة في النفس، بينما يعتقد 43% بأن التجربة هي خوض أمر جديد لم يتم اختباره وتجربته من قبل.

ويبدو بأن التجارب التي يسهل الوصول إليها تحظى بشعبية كبيرة بين سكان الإمارات، حيث كانت زيارة الشاطئ (53%) وقضاء الوقت بين أحضان الطبيعة (44%) من أكثر التجارب شعبية لقضاء عطلة نهاية الأسبوع. وأظهر الاستطلاع بأن أكثر من نصف المشاركين يفضلون العطلات المحلية داخل الدولة عوضاً عن السفر للخارج في عطلات نهاية الأسبوع الطويلة.

  • ميزانية خاصة للتجارب ضمن ميزانية الإنفاق الشهرية

أشار الاستطلاع أيضاً إلى بروز عادة اقتطاع ميزانية خاصة بالتجارب، حيث أكد 80% من سكان الإمارات تخصيص بعض الأموال للإنفاق على التجارب بمجرد تغطيتهم للنفقات الشهرية الأساسية.

وتسهم هذه الميزانية التي يخصصها السكان في إثراء اقتصاد التجارب في دولة الإمارات، حيث أشار الاستطلاع إلى أن هذه الميزانية يتم انفاقها على تجارب متنوعة مثل التجارب الترفيهية (62%) أو المأكولات والضيافة (56%) أو السفر والعطلات (52%). وقد تحوّلت دولة الإمارات إلى وجهة للسياح والسكان الراغبين بخوض تجارب جديدة وأخرى مألوفة تجمع بين الترفيه والمتعة والإلهام والتعلم. وتعتبر وسائل التواصل الاجتماعي المصدر الأول للحصول على المعلومات والإلهام بحثاً عن التجارب المميزة في الدولة، حيث يتجه إليها 67% من المشاركين في الاستطلاع، وتأتي بعدها مباشرة العائلة والأصدقاء بنسبة 62%، ومن ثم الدعاية الشفهية بنسبة 39%.

  • التجربة مفهوم شخصي

عند البحث عن التجارب والتخطيط لها والانفاق عليها، أشار الاستطلاع إلى أن سكان دولة الإمارات يدرسون بعناية التجارب المتوفرة؛ فمع غنى وتنوع التجارب المتاحة في دولة الإمارات، بدايةً من وجهات التشويق والمغامرات وصولاً إلى تجارب الطعام الفاخرة، فإن هناك العديد من العوامل التي يأخذها سكان الإمارات في الاعتبار عند التخطيط لتجربتهم مثل الميزانية (34%)، والموقع (19%)، والذكريات الإيجابية (14%).

  • قائمة جديدة من التجارب المتوفرة لسكان الإمارات

أشار الاستطلاع إلى بروز العديد من التجارب المميزة التي يتطلع سكان الإمارات لخوضها والاستمتاع بها مثل رحلات اليخوت البحرية (52%)، وتجارب القفز المظلي (44%)، والجولات بالهليكوبتر أو المنطاد (44%).

وبهذه المناسبة، قال عبدالله بن حبتور، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في “شمال القابضة”: “يقدم استطلاع التجارب في دولة الإمارات صورة جديدة عن سلوكيات وآراء سكان الإمارات فيما يتعلق بالتجارب المختلفة، حيث يبحث الإنسان بطبيعته عن علاقات وتجارب غنية ومتميزة مع الآخرين. وكشف الاستطلاع ايضاً أن سكان الإمارات أصبحوا أكثر اهتماماً بالتجارب المؤثرة التي تكون مصدراً لمشاعر السعادة والإيجابية”.

وأضاف: “إن خلق تجارب ولحظات فريدة يتطلب تقديم لمسات إنسانية خاصة تمنح الضيوف شعوراً بالتميز، كما يتطلب توفير خدمات ومرافق استثنائية تثري تجربة الضيوف التواقين للاستمتاع بتفاعلات حقيقية تتخطى المواقف العابرة والمألوفة. ندير في شمال القابضة محفظة استثمارية متنوعة من المشاريع والتجارب والأصول الاستثنائية، ونتطلع للعمل مع شركائنا والجهات المختلفة للمساهمة في تنمية اقتصاد التجارب في دولة الإمارات من خلال كل ما نقدمه من وجهات وتجارب استثنائية”.

وباعتبارها الشركة المالكة لعدد من أهم وأشهر الوجهات الترفيهية في دبي، تستثمر شمال القابضة عبر كامل محفظة أصولها في كل ما هو استثنائي، بما في ذلك “كايت بييتش” و”دبي هاربر” و”فايف جايز” و”سكاي دايف دبي”، و”إكس بارك” و”وإكس دبي”، و”جميرا زعبيل سراي”.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شعبية

احدث التعليقات